محاضرة الدكتور سعد البازعي في أدبي جازان

عدسة : عثمان الشبيلي

وسط حضور أبهره وملأ قاعة الأمير فيصل بن فهد بالنادي ضمّ مثقفي ومثقفات المنطقة وخارجها،استعرض الدكتور سعد البازعي في محاضرته، التي نظمها نادي جازان

الأدبي مساء الثلاثاء الماضي، طبيعة العلاقة بين المعرفة والسلطة، مستشهداً ببعض النصوص من «كليلة ودمنة» لابن المقفع، وبعض كتب التوحيدي كالمقابسات والبصائر والذخائر.

وتحدث البازعي عن ثنائية العلاقة بين المعرفة والسلطة، والجدلية الدائمة بينهما عبر التاريخ الثقافي والسياسي العربي، واتخذ لفكرته أنموذجين من الثقافة العربية، معتبراً أنه من المميز أنه ليس من بينهما شاعر، بل هما كاتبان من العصر العباسي، وهما عبدالله بن المقفع وأبو حيان التوحيدي، وكيف مثّلا سلطة المعرفة من خلال نصوصهما النثرية المدونة وكتبهما المعروفة، في مواجهة السلطة السياسية والاجتماعية والثقافية، والحوارية التي دارت بين هذه الأنواع من السلطة في شد وجذب. وكان قد أدار المحاضرة الدكتور إبراهيم أبوهادي النعمي ليفتح المجال بعد ذلك للمداخلات، التي تفاوتت في عمق طرحها وحدته، تحدث الشاعر إبراهيم زولي عن المعرفة عندما تكون سلطة وسلطة مضادة، وتحولات بعض المثقفين من إطار سلطة الثقافة إلى ثقافة السلطة، وذلك حين تمتحن الثقافة، مستشهداً بموقف سنغور ضد صنبين عثمان، وجان بول سارتر، معرجاً على المعرفة حين تكون ضد في نفسها، كما حصل في القرن الماضي بين قصيدة التفعيلة والقصيدة العمودية ومن ثم الشعر المنثور. كما علق الدكتور حسن حجاب الحازمي والصحافي حسن مشهور وغيرهما في مداخلات استمرت ما يقرب من نصف الساعة، ليختمها بعد ذلك رئيس أدبي جازان، شاكراً الدكتور البازعي والحضور الكبير، مرحباً برئيس النادي السابق الأديب حجاب الحازمي، في ليلة اجتمع فها ثلاثة رؤساء لأدبي جازان في الوقت ذاته.

عدسة : عثمان الشبيلي

عدسة : عثمان الشبيلي


1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (لم يتم تقييمه بعد)
Loading ... Loading ...

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>